الأحد، 8 مارس، 2009

جنية الترعة



هل ندهت جدّك (الندّاهة)؟ هل قادته (الجنية ذات العينين المشقوقتين بالطول) إلى دهاليز تحت الأرض؟ هل أخبرك عن (الحمار الذي يعلو ويهبط) إذا ركبه؟ هل خاطبت جدّتك (القطة السوداء)؟ هل قصّت لك حكاية (الصيّاد والقراميط) قبل النوم؟

لو أن ما بين الأقواس مألوفًا لك، فأنت مثلي، وربما في عمري: هل أنت من مواليد الثمانينات؟ هل أرقك تصوّر الشيطان... أرسمت آلاف الصور التي تختلف تمامًا وتشترك جميعًا في ’أرجل العنزة‘؟

أنت تعرف ما أعرف وتدفنه في مكان سحيق من ذكريات طفولتك.. الآن أخبرك، جدي وجدك كانوا يتسلوا بنا يا صديق.. كانوا يخدعوننا...

فكل ما رووا...

لا يوازي ذرّة من الحقيقة!

في القرى، لم تكن النساء تستحم بالماء الدافيء في البانيو.. كن يستحممن في الترعة.. بعد أعمال الحقل والأعمال المنزلية. كن يأخذن حاجياتهن: صحون، أوان، ملابس متسخة، ويذهبن إلى الترعة.. ينظفنها، ثم يخلعن ملابسهن فيما عدا قطعة واحدة، وينزلن سويًا إلى الترعة..

في الحلكة، لا يخفن، لكن تكون هي الأمان لهن من المتلصصين، دعك من أنه لم يكن هناك متلصصون.

كانت (بهية) ـ التي قد تكون جدتك أو جدتي ـ أجمل صبايا البلد، كانت وحي الشعراء والأدباء، وقد استحقت كل حرف من اسمها..

لو أنها قصة رومانسية لقلت لك أن كل الرجال هاموا بها، ولو أنها قصة أطفال لقلت لك أن كل الورود منحتها جمالها.. لكن والحال هكذا، أقول: أن مصيرًا أسود ينتظرها.

غرفت (بهية) بيدها من الرمل على جانب الترعة، وصبّته على قطعة اللوف، ثم نحّت ملابسها ونزلت إلى الترعة.. استمتعت بملمس الماء المُنوِّم على جسدها.. قبل أن تصطدم ساقها بشيء، وتتبين هاتين العينين المحدقتين بها من تحت الماء!

أطلقت صرخة رعب هائلة.. التفت النساء حولها.. وحوطتها صديقتها (أمينة) بذراعيها.. قالت كلمات متهدجة عن شيء يحدّق بها من العمق.. تبرعت (أم أحمد) باستكشاف الأمر.. هي معروفة بموت قلبها وربما يعود هذا لعشرتها مع زوجها الحانوتي.. غطست (أم أحمد) وعادت بعد ثانية ممسكة برأس حمار ميت، لوحت به في وجه (بهية) وقالت لرفيقاتها:
- اضحكن يا نساء! الصبية الحلوة المتدللة تخاف من جثة حمار!

كانت (بهية) لاتزال ترتجف، وصدرها يعلو ويهبط.. لكنها حمدت الله أن جعله حمارًا لا أكثر.. قالت (أمينة):
- لا تقلقي! لا تقلقي!

ثم أخذت اللوف من يد (بهية) لتحممها به، وبدأت في تدليكها، كان ملمس الرمل خشنًا على جسد (بهية) اللين في ذاك الوقت الذي لم يكن الصابون أُخترع فيه بعد. تألمت (بهية) إثر الاحتكاك، وقالت لـ (أمينة):
- تعرفي يا (أمينة).. لكم كنت أتمنى لو أستطيع أن أتحمم بالحنّاء بدلاً من الرمل كما تفعل (ثريا).. لو أنني ابنة أثرياء مثلها!
- تستطيعين أن تصيري أغنى فتاة في البلد بإشارة من إصبعك.. كل الأثرياء يتمنون الزواج منك
- لكنهم كبار في السن.. أنا لا أريد أن أتزوج رجلاً في مقام أبي، أنا فقط أريد أن أتحمم بالحنّاء..
- إذا كان على الحنّاء فأمرها بسيط، لكن...

ثم التمعت عينا (أمينة) وهي تقول:
- أمتأكدة أنه لو أتيحت لكِ أمنية أخيرة تتمنين الحنّاء؟

اندهشت (بهية) لتساؤل (أمينة) لكنها لم تأخذه محمل الجد، قالت:
- نعم.. أتمنى أن أجرّب الحنّاء

هنا اختلجت شفاه (أمينة) في ربع ضحكة ما لبثت أن تلاشت ثم فتحت كفها عن عجينة من الحنّاء.. اتسعت عينا (بهية) وأمسكت كف (أمينة) لتخفي الحنّاء بسرعة، وقالت خافضة صوتها:
- ياللمصيبة.. أسرقتها من (ثريا)؟ لو علمت (ثريا) فلن....

قاطعتها (أمينة):
- لا تقلقي! لا تقلقي!

أفلتت (أمينة) يدها من يد (بهية)، ووضعت الحناء على اللوف، وبدأت تدلك جسد (بهية) التي لم تشعر بتحسن في الملمس: ظل خشنًا مؤلمًا، ذلك أن (أمينة) وضعت الحناء على اللوف المحتوية بالفعل على الرمل، وما زاد الأمر سوءًا تلك الحركة العنيفة التي اتبعتها (أمينة).. كانت تستجمع قواها لتحك جسد (بهية) بعنف، إلى حد أن بدا في اختلاجات وجهها عقدها العزم لفعل يحتاج القوة.. صرخت (بهية) ألمًا وتملصت:
- ما لكِ يا (أمينة)؟ لماذا تدلكينني هكذا؟ أنتِ تؤلمينني

لم تجب (أمينة)، ولو أجابت لما قالت سوى: "لا تقلقي!".. شعرت (بهية) أن (أمينة) تكبر قليلاً مع كل مرة تدلكها فيها.. لكنها طردت الأفكار من رأسها: هذه لاشك ألاعيب الظلال!

كانت (أمينة) تسحب (بهية) رويدًا للأبعد.. والآن، وقد صارت (أمينة) بحجم أضخم أضعاف عن الذي بدأت به ليلتها، وصارت (بهية) على بعد كاف من الرفيقات.. قررت (بهية) أنها في خطر.. وأصدرت صرختها التي كتمتها (أمينة) بيدها، وأمسكت بكتفها وأدارتها لتتمكن من تدليك ظهرها.

نظرت (بهية) بعينين متسعتين إلى نساء المجموعة.. كن يمرحن جيدًا، حتى (أمينة)، كانت واقفة تتبادل رش الماء مع النساء.. إذا كانت تلك (أمينة)، فمن تلك التي تدلك ظهرها الآن؟

نظرت إلى انعكاس صورتها في الماء على ضوء القمر: صبية حلوة يمسك بها من الخلف شيء مثل... مثل.... شيء لا تعرف له مثل.

صرخت (بهية) لكن قبضة الجنية على فمها منعت أي صوت، كانت لها من القوى أضعاف ما تبدو عليه، حتى وهي على هذه الحال من الضخامة.. كان الألم يمزق ظهر (بهية)، وللحظة شعرت أن جلدها سينسلخ، وذلك قبل أن ينسلخ بالفعل!

كانت الجنيّة الآن قد تحررت تمامًا من ثوب (أمينة)، وقد ظهر لها أعوان يساعدونها في سلخ (بهية) التي لم تتصور قط أن هذا ممكنًا.. وقد لحظت الجنية كل هذا الذعر على وجهها فقالت:
- لا تقلقي! لا تقلقي!

أمسكت الجنية أطراف جلد ذراع (بهية) من الكتف، وجذبتها للأسفل.. حاولت (بهية) التملص والصراخ، لكن الجنية قالت:
- رجاءً لتبقي فتاة مطيعة حتى أحصل على جلدك كقطعة واحدة: قطعة واحدة للظهر، قطعة واحدة للساق، للذراع، للوجه.. حتى لا أضطر للترقيع.


ثم اقتلعت جلد ذراع (بهية) التي غرقت تمامًا في دمائها.. لا شك أنه من الرحمة أن توقفت (بهية) في لحظة ما عن الشعور بالألم، وبأي شيء آخر.. أما الجنية فقد قسمت العمل بين أعوانها قسمين: قسم يقتلع جلد (بهية)، وقسم يركب لها هذا الجلد ويحيكه على جسدها.. وحين انتهت، ألقت جثة (بهية) مشوهة المعالم في قاع الترعة، ووقفت تنظر لجسدها في انبهار ثم تنظر لأعوانها وتقول:
- كيف ترونني الآن؟
- نرى (بهية)
- وكيف ترون انعكاسي في الماء؟
- انعكاس (بهية)
- وكيف سيكون انعكاسي في المرآة؟
- انعكاس (بهية)
- ولهذه الأسباب جميعًا لم أكتفِ بالتشكل في هيئة (بهية) كما تشكلت في هيئة (أمينة)، وأصررت على ارتداء جلدها ذاته؛ فالآن أنا أجمل الإنس والجان في هذه البلاد.

ثم ركضت إلى النساء اللاتي كن يستعددن للرحيل، وما إن رأوها حتى ملن على بعضهن يتهامسن:
- كلنا استحممنا فلماذا تبدو (بهية) أكثر بهاءً من الجميع؟
- أكنا نتحمم بالرمل وهي تتحمم بالحناء؟
- أكنا نحمم بعضنا، وتحممها الجنيات؟

وقالت (أمينة):
- أين كنتِ يا (بهية)؟ لقد انشغلت عليكِ

قالت (بهية):
- لا تقلقي! لا تقلقي!

هناك 81 تعليقًا:

  1. أي !!
    القصة دي دموية اوي :] ... بس برضه حلوة :D

    ردحذف
  2. أوافقك
    في الشطر الأول :)

    ردحذف
  3. سالى ،، المقدمة جميلة جدا
    حلو قوى تواقف روح الراوى دا مع قصة من طبيعة القرية والبلد ،، عند اكتمال ومشهد سردى فوق الوصف
    موهوبة حقيقى ،، حتى نهايتك متحة وغير متلكفة
    ولغتك ووصفك راااائع حقيقة أهنئك يا صديقة الروشة
    أميرة الوكيل

    ردحذف
  4. انت من أسباب سعادتي بالورشة والله يا أميرة
    تسلمي يارب واتمنى تبطلي تقل وتنشري قصصك

    ردحذف
  5. بصراحه...أدب غريب لككن غريب بشكل ايجايبي
    أهنئج يااخت سالي...لكن ليش الرعب؟
    من أين لنا بهذه الثقافه؟

    Becker

    ردحذف
  6. غير معرف27/5/09 12:54

    (قصص الرعب الجميلة لسة ناقصها قصة 0 و قصة ) امنا الغولة وام رجل مسلوخة

    ردحذف
    الردود
    1. غير معرف1/1/13 13:43

      ام رجل مسلوخة الله يرحم امك

      حذف
  7. ياماااااااااااااااااااماااااااااااا انا خفت اوووووووووووووووووووووووووووووووي

    ردحذف
    الردود
    1. غير معرف1/1/13 13:44

      خفت خلى امك تدفيلك اللبن ياروح امك

      حذف
  8. غير معرف18/6/09 17:28

    بجد لو انتي الي كتبها شوفيلك دار نشر تنشرولك قصصك

    ردحذف
  9. اهلا استاذ بكر
    اسعدتني زيارتك
    هو ادب غريب وهذا هو سر جاذبيته
    وثقافة الرعب موجودة من زمان في حكايات الجدات وغيره، لكن اوافقك انه قليل في الادب العربي
    _
    قصة امنا الغولة كتبها أ. محمد داوود خلاص :((
    بس اكيد احلى بقلمه
    _
    شكرا جزيلا على الدعوة للنشر :)

    ردحذف
  10. برافو
    كل قصه احلى واغرب واكثر رعبا من اللى قبلها

    ردحذف
  11. :))
    تسلمي يا جميلة
    يارب دايما يعجبوكي

    ردحذف
  12. هي أكثر القصص التي قرأت إرعابا حتى الآن ! لاسيما أني قرأتها مع منتصف الليل تقريبا..

    الوصف جيد و اختيار المكان موفق كما أن طبع الشخصيات بعبارات تتكرر ، طريقة ذكية لجلب انتباه القارئ.. أقصد هنا - طبعا - عبارة 'لا تقلقي ، لا تقلقي !'

    في هذه القصة نرى الرعب القوطي المباشر و الصاّرخ عكس القصص الأخرى التي تعتمد - بالأساس - على الرعب النفسي أو الجسدي المخفف ، حيث تتكاثف الخواطر السوداء الشاردة.. أما هنا فلا خواطر و لا مشاعر.. إنه السلخ و الدماء - ناصعة الحمرة - التي تكاد ترش وجه القارئ. و لكل نوع من هذين النوعين جاذبيته الخاصة و رائحته الساحرة.

    متابع يا سالي.

    ردحذف
  13. يسعدني أن أحدهم خاف أخيرًا :))

    شكرًا جزيلا يا رفعت
    أوافقك أن القصة لا تنتمي للرعب النفسي ولكنها أيضًا لا تنتمي للرعب القوطي حيث القلاع والبيوت المسكونة والبرق والرعد وهذه الأجواء

    وإنما ـ نوعًا ـ للرعب الدموي/المعوي.. حيث مشهد السلخ في النهاية

    وأظن أيضًا أنها تمزج قدرًا من الرعب النفسي في البداية.. مهما يكن من التصنيفات.. سعيدة أنها أرعبتك :)

    وسعيدة جدا بمتابعتك
    نورت المدونة

    ردحذف
    الردود
    1. غير معرف1/1/13 13:45

      الله يا جميلة ياترى نتى لابسة ايه بقا تعالى انام معاكى

      حذف
  14. غير معرف21/2/10 21:28

    القصة جميلة فعلا ومرعبة

    واسلوبها جديد ومختلف عن اى قصة انا قريتها قبل كدة

    ردحذف
  15. متشكرة قوي ع الكلام الجميل
    شكرا يا افندم

    ردحذف
  16. قصة جميلة اهنك على ادخال روايات وقصص رعب فى الادب العربى لانه مفتقرها ومن يحب هذا النوع يقرا قصص مترجمة لكن عندماا تكون انتاج مصرى واخراج مصرى فلها مذاق اخر

    ردحذف
  17. غير معرف22/10/10 14:34

    جميلة اوى يا سالى بصراحة

    بس فى حاجة

    ان انتى دهلتى بسرعة اوى للحكاية مافيش كده اللى بداية للقصة او حاجة كده فهمانى؟
    حاجة كده زى قصص نبيل فاروق او احمد خالد توفيق بداية كده تكون الحياة فيها بيييس وبعد كده تشقلبى الدنيا بقى زى مانتى عاوزه فهمانى؟
    MOUSTAFA ROMIH

    ردحذف
  18. غير معرف22/10/10 16:07

    طب و بعدين فين الباقى هى كده خلصت خلاص

    ردحذف
  19. خلود
    صديقة من الفيس بوك نورتي المدونة
    وشكرا جزيلا على تعليقك الجميلة اتمنى اكون فعلا زي مانتي قلتي كدا دا فعلا من اهدافي واتمنى اكون قدها
    نورتيني تاني ويارب دايما اشوفك ع المدونة

    ردحذف
  20. مصطفى
    انت معاك حق واشكرك جدا على تعليقك اللي بيدل انك قاريء واعي جدا هو فعلا فيه وجهة نظر ان قصص الرعب لازم لها من بداية هادية بيسموها تنويمية عشان القاريء يتورط في الهدوء دا لحد ما يتفاجيء بالمشكلة فتكون المفاجأة أقوى
    ودي وجهة نظر بنفذها في اوقات كتير لكن في اوقات تانية بيكون عندي رغبة اني اجذب القاريء من اول لحظة يعني مش اضيع اي وقت وبالذات لاني همي الاساسي ان محدش يحس بالملل وهو بيقرا
    وعلى كل حال التنويع شيء مطلوب ولولا اختلاف الاذواق لبارت السلع

    ردحذف
  21. على فكرة
    (التعليق اللي بدون اسماء)
    هي كدا خلصت خلاص :)))
    مش تحسسني انها نكتة بابخة مانتاش عارف امتى بتخلص
    ايه اللي ناقصها هاه؟

    ردحذف
  22. الف مبروك ياسالى فعلا انت جامدة جدا ربنا يوفقك

    ردحذف
  23. غير معرف9/12/10 19:02

    انا قرأت كل القصص التي في المدونة ...وهذه أجمل وأرعب قصة إلى الآن

    استمتعت بقراءتي لها..

    ولدي تعليق صغير على هذه القصص...الأفكار رائعة جدا ولكن ينقصها الاسلوب المناسب والأدبي...حيث يوجد بعض الألفاظ تجعل الأسلوب ركيك بعض الشئ...وانا متأكدة بإذن الله بأن قصصك ستكون من أفضل إلى أفضل

    لم أقرا الروايتين بعد...فقد حملتها والليلة بإذن الله سأستمتع بقراءتها...
    تمنياتي لك بكل التوفيق والنجاح...

    اختك (مدمنة الرعب)

    ردحذف
  24. نايس حلوه اوووووووووووووووووي

    ردحذف
  25. القصه جميله اوى بس انا هتجنن واعرف ايه اللى هيحصل بعد كدا ياريت لو تكتبي جزء تانى .... من الحاجات اللى شدتنى في اسلوبك الغموض وانك بتقفلى القصه في الاخر على نهايه غير معروفه ربما بتتركى مساحة للقارئ بوضع النهايه اللى هو عايزها في مخيلته .... ربنا يوفقك للاحسن دايما :)

    ردحذف
  26. غير معرف25/6/11 00:53

    قصة مرعبة حقا

    ردحذف
  27. دموية فعلا بس الجو المحلي فيها جميل وعجبني

    ردحذف
  28. غير معرف21/7/11 22:41

    القصه جامده بطريقه رهيبه بس عندي سؤال هيموتني
    دم (بهيه) ازاي مكنش باين لاصحابها يعني الدم في المياه بينتشر بسرعه
    وشكرا
    بس انتي بجد قصصك فوق الفظيعه

    ردحذف
  29. غير معرف24/7/11 08:26

    مشكورة

    ردحذف
  30. مجهول24/7/11 08:29

    بجد رهيبة جدا

    ردحذف
  31. غير معرف2/11/11 22:48

    قصةجميلةجدا ومثيره جدا

    ردحذف
  32. غير معرف9/11/11 18:21

    تسلم الايادي

    ردحذف
  33. غير معرف14/12/11 17:01

    منة جميلة جداااااااااااااااا تسلمالايادى

    ردحذف
  34. غير معرف5/5/12 02:43

    رعب اوي انا عندى 9 سنين

    ردحذف
  35. يعنى حلوة شوية

    ردحذف
  36. غير معرف28/7/12 23:55

    حراااااااااااااااام عليكى

    ردحذف
  37. غير معرف6/8/12 22:00

    مرعبة جداااااااااااا

    ردحذف
  38. غير معرف3/9/12 18:19

    كتير حلو

    ردحذف
  39. غير معرف10/9/12 10:50

    قصه جميله ومرعبه

    ردحذف
  40. علياء28/10/12 13:30

    سالى ممكن اكون مشتركه معاكو ايه رايك؟

    ردحذف
  41. غير معرف1/1/13 13:47

    الله يخليكى الموضوع جميل جدا

    ردحذف
  42. عن جدالقصة بتجنن كتير جميلة وعلى فكرة انامع الاخ اللى قال ان انتى لازم تنشرى القصص دى فى كتاب وراح اكون انا اول من يشتريه بالتوفيق والنجاح والاستمرار بالكتابه وتسلمى ويسلم قلمك وانابدعيلك ان ربنا يعطيكى الافكار الجديدة على طول وانا هاقول لكل اصحابى انهن يزورون موقعك والسلام عليكم

    ردحذف
  43. غير معرف7/1/13 15:58

    كل القصص حلوة كتير وبصراحة اني بحب كتير قصص الرعب

    ردحذف
  44. غير معرف17/1/13 11:35

    قصة مش حلوة اوي

    ردحذف
  45. غير معرف17/1/13 11:38

    انا بالف قصص جميلة جدا احلي من دي بكتير و كمان رعب موقعنا علي الفيس قصص للمولف علي عدلي عبدالستار بركات

    ردحذف
  46. شكرا جزيلا لكل التعليقات الجميلة أسعدتوني ويارب الجديد يعجبكو

    ردحذف
  47. غير معرف4/3/13 00:20

    واو بجد جامده أوى ياسولى وعلى فكرههى من النوع إلى بحبه
    رنا

    ردحذف
  48. غير معرف4/3/13 00:25

    ماتزعليش من إلى يكتب تعليق مش تمام لآن بجد أنتى جامه أوى ياسولى والشجرة المثمره هى فقط التى تقذف بالحجاره

    رنا

    ردحذف
    الردود
    1. ميرسي يا جميلة ربنا يخليكي انا مبسوطة ان القصة عجبتك ومفيش حد يزعل من اي حاجة وهو بيسمع الكلام الحلو دا منك

      حذف
  49. غير معرف30/3/13 08:54

    فين الرعب؟

    ردحذف
  50. غير معرف8/5/13 15:31

    هو ده رعب؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    ردحذف
  51. غير معرف26/5/13 18:28

    انا اسمى سلمى وعلى فكره القصه مس رعب خالص هوه مفيش صور رعب

    ردحذف
  52. غير معرف26/5/13 18:29

    مش

    ردحذف
  53. غير معرف1/6/13 23:03

    قرأت تقريبا كل القصص..وأنا أراها سخيفة نوعا ما

    ردحذف
  54. غير معرف16/6/13 03:03

    جاااااااااااااااااااااااااامدة القصة دى بجد تسلم ايدك وربنا يوفقك استمرى ..
    MONA MOHAMED

    ردحذف
  55. غير معرف12/8/13 01:26

    لم افهم..؟؟

    ردحذف
  56. غير معرف30/8/13 19:45

    حمرة دى قصة مرعبة دى أقولوكو على حاجة أكتبوا ما حكاية مصحة weverly hills و اتفرج على الرعب الحقيقى

    ردحذف
    الردود
    1. غير معرف30/8/13 19:49

      ايوة ولله قصة wevelry hills دى جمدة أوى جربوها هتعجبكوا

      حذف
  57. قصه ﺟﻤﻴﻠﻪ ﻭﻛﺘﻴﺮ ﻣﺜﻴﺮﻩ ﻭﻣﺼﺮ ﺍﻡ الابداع وانتظرالمزيد

    ردحذف
  58. بجد انتي مبدعة اخر حاجة

    ردحذف
  59. انتي موهبة حقيقية يجب الاهتمام بها

    ردحذف
  60. غير معرف19/10/13 11:53

    اا كم هدا مخيف,و شكرا علي الحكاية كانت جميلة جدا

    ردحذف
  61. غير معرف17/2/14 20:35

    القصة دموية وغامضة بنفس الوقت ههه

    الاسم:جود
    البلد:لبنان

    ردحذف
  62. غير معرف14/3/14 22:33

    جميله اوى ومرعبه

    ردحذف
  63. غير معرف5/9/14 08:20

    حلوة كتير يا ريت داخلة ع المدونة من قبل
    مع انو منسمع كتير قصص عن الجن بتقمسو شخصيات بس قصتك الها اسلوبها الخاص فيها
    من وين بتجيبي هل الافكار ....روعة

    ردحذف
  64. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  65. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  66. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  67. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  68. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  69. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  70. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  71. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  72. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  73. غير معرف5/10/14 20:12

    روووووووووعة

    ردحذف
  74. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  75. امممممم القصة دي مش مرعبة زي الباقيين

    ردحذف

إذًا، ماذا ترى؟
أسرِع، لا يمكنني الانتظار

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...