الخميس، 14 يوليو، 2011

البثرة

هل ترى تلك المرأة الحدباء التي تهيم خلف الحشرات؟
هل تصدّق أنها كانت منذ بضعة أيام فقط: أجمل بنات القرية؟
لو أنك من قريتنا فأنت تعرف جيدًا (آسيا)، ولو لست منها فأرجوك ألا تتهمني بالمبالغة، أنت في حياتك لن ترى أجمل منها، حتى تلك البثرة على وجنتها يمكنك ببساطة مريعة أن تتغاضى عنها، إن صخرة على سطح القمر لن تمنعك أن تصفه بأنه ’القمر‘.
وهي تعلم هذا، ولهذا لم تحاول أبدًا إزالة البثرة، إنها تلك الثنائية الشهيرة: ’جميلة، ومغرورة‘.
لكنها لم تعلم أن المثلث كاملاً هو: ’جميلة، ومغرورة، وتعسة الحظ إلى أقصى مدى‘، يا لأختي المسكينة! أنا أختها وأعرف عنها كل شيء، وسأحكي لك..
.
.
.
في الصباح كنّا نتجول حول البحيرة.. داعبَت خصلات شعرها وقالت لي:
-          وهل تصدّقين أنني أنا قد أعشق فتىً، من كان!
-          إن لم تحبيه فاتركيه ولا تعذّبيه وتسخري منه وسط الجميع

تضحك وتقول:
-          يجب أن يفرح يا (فاطمة)، كم فتى بالقرية منحته بعضًا من اهتمامي لأسخر منه؟

يمر بنا أحد الشباب فيبدأ بمعاكستها:
-          يا إله السماء، هل أرسلتَ إلهة الجمال إلى الأرض؟

تلتفت إليه ولم تفارقها الضحكة:
-          وأرسل معها إله السماجة أيضًا.

يلفت انتباهنا مجذوب القرية، إنه رجل عجوز أحدب في ملابس رثة، وله نبرة قوية ومزعجة جدًا إذ يردد:
-          المقسوم... المقسوم... المقسوم... المقسوم

ثم يقترب منّا باسطًا إلينا كفًّا فارغة. تميل (آسيا) لتتفحص وجه المجذوب فتتجعد عضلات وجهها في اشمئزاز:
-          يا إلهي المجيد! هل يُعقل أن الذي خلقني قد خلقك؟

يمتعض وجه المجذوب ويشيح عنّا قليلاً بينما يقول بنبرة منخفضة:
-          المقسوم.

تستدرك (آسيا):
-          ثم ما هذا الصوت؟ هل ابتلعتَ ضفدعًا أم....

تنظر لي وتضحك:
-          أم أنك تربيهم في هذا الإتْب على ظهرك!

تلتمع نظرة غضب بعين العجوز، يدير وجهه إليها ويمد إصبعًا نحو البثرة على وجنتها حتى يلمسها فيقول بنبرة رهيبة:
-          المقسوم.

تنتفض (آسيا) في مكانها للحظة كأنما تكهربت، يُنزِل العجوز يده ويمضي إلى بعيد مرددًا كلمته الوحيدة، بينما تحاول (آسيا) أن تنفض نظرته عنها، تفتعل ضحكة مرتبكة:
-          أيًا كان!

ثم تأخذني من ذراعي، إلى البيت.
~

تقف (آسيا) أمام مرآتها:
-          مرآتي يا مرآتي.. من أحلى مني بالـ....؟

لسنوات اعتادت أن تقف أمام المرآة تقول ذات الكلمات، ولا يشتت انتباهها أبدًا وجود البثرة على وجهها، فلماذا اليوم بالذات لا تستطيع أن تتم الجملة؟

تلتفت إليّ بحزم:
-          لنذهب إلى الحكيم.

أصطحبها إلى هناك. يتمعن حكيم القرية في النظر إلى وجنتها وأظنه يسرح حينًا في جمالها ثم يقول:
-          أنا لا أرى حاجة لإزالتها
-          أنت تقوم بعملك وكفى.

تصدمه عبارتها، ينتقل إلى خزانته فيجلب بعضًا من الأعشاب المطحونة، ويخبرها أن تضعها بانتظام كل يوم.
~

تنظر (آسيا) إلى البثرة التي تتضخم يومًا بعد يوم، وتقول ببساطة:
-          إنه حمار!

تتلفح بوشاحها وتقول:
-          أنا سأذهب إلى الشيخ (جِرجار).. يقولون أن سره باتع.

يتملكني القلق:
-          لكن.. نحن لا نريد أن نذهب إلى هذه الأماكن يا (آسيا)
-          لو خائفة، ابقِ أنتِ.

ثم تتركني وتتقدم، ألتقط ملاءتي وأسرع خلفها.

تخنقني رائحة البخور المحترق، يضع الشيخ (جرجار) مزيدًا منه في النار ويطلب منها مزج بعض الأعشاب مع ساق ضفدع مطحونة واستخدامها للدهان، تهم (آسيا) أن تعترض:
-          ولكن...
-          لا كلام قبل ساق الضفدع المطحونة.
~

تنحني (آسيا) حول حواف البحيرة محاولة الإمساك بأحدهم، لكنهم دائمو القفز، وحين تنجح أخيرًا في القبض على ضفدع يفرز سائلاً لزجًا فوق يدها فلا يفارق الاشمئزاز وجهها حتى البيت.

يصدر الضفدع نقيقًا يفوق حجمه الصغير بمراحل ويكاد يوقظ الأموات وهي لا تريد إيقاظ الجيران، تود أن تضع يدها على فمه تغلقه لكن الغريب أنه مغلق أصلاً، فمن أين يُصدِر هذا الصوت؟

تثبته بيديها إلى المائدة، وتخبرني أن أسرع بإحضار السكين، ثم تطلب مني أن أقيّده بدلاً عنها، يرتفع نقيق الضفدع إلى أقصى حد، وفي أقل من لحظة: تُسقِط السكين على ساقه فتفصلها.

أشهق وأجذب يدي لأخفي فمي، يكف الضفدع عن النقيق، ينتفض على ساق واحدة فيختل توازنه ويسقط، ينظر إلى ساقه الممدة على طاولتنا نظرة طويلة قبل أن يزحف على ثلاث صانعًا خيطًا من دمٍ إلى الباب.

تجذب (آسيا) أطراف جلد الساق إلى الخارج، ثم تلقي بالساق المسلوخة على المائدة وتذهب إلى المطبخ، أنظر بذعر إلى الساق المفترض أنها ميتة، لكنها لا تكف عن الانتفاض، تعود (آسيا) بيد الهاون، أقول بينما ترفع الهاون وتهوي به على الساق:
-          ألم يكن يُفترَض أن تقتلي الضفدع أولاً، بدلاً عن تعذيبه؟
~

تقف (آسيا) أمام المرآة، تأخذ مسحة من معجون ساق الضفدع على إصبعها وتدهن بها البثرة في ابتهاج:
-          مرآتي يا مرآتي، هل أعود أجمل امرأة بالكون؟

ثم تلتفت لي، تتسع عيني بينما أرمق خدها ينتفخ كالبالون، تنظر بذعر إلى عيني المتسعة فتعود تنظر للمرآة، وتصرخ:
-          الحقيني يا (فاطمة)، ما الذي يحدث لي؟!
-          لابد أنه تورّم، يبدو أن لديك حساسية من ساق الضفدع هذه.

آخذها إلى الحوض:
-          يجب أن نغسل هذا الدهان بسرعة

تميل رأسها إلى جانب الخد الآخر:
-          لكنه ثقيل يا (فاطمة)، هذا التورّم لا يمكنني حمله... إلى من أذهب بعد هذا؟

أوسدها فراشها:
-          نامي الآن، والصباح رباح.
~

في الصباح كانت غرفة (آسيا) تعج بالضجيج، شيئًا مثل: ألف ضفدع ينق، لكن من أين يأتي هذا الصوت؟

أفتش جيدًا تحت الفراش وفي الخزانات، ثم تتملك الفكرة مني فأقترب ببطء من الفراش، وفي لحظة أزيح الغطاء عن (آسيا)، فيعلو الصوت دفعة واحدة، ولازلتُ لا أرى ضفادع.

تفتح (آسيا) عينها فتنظر لي بشكٍ، وأنظر لها بشكٍ، تضيّق عينها للحظة وترهف السمع قائلة:
-          هل تسمعين ما أسمعه يا (فاطمة)؟

تحك جسدها بالفراش عدة مرات، ثم تعتدل جالسة:
-          لا أدري لم لا يريحني هذا الفراش!

ولكن من قال أن المشكلة بالفراش؟ المشكلة أنه لا يمكن لأحد أن يرتاح في نومته على ظهره إن كان ظهره محدّبًا. تجلس (آسيا) على حافة الفراش، رأسها لأسفل وإلى جانب:
-          أشعر ثقلاً على ظهري يا (فاطمة)

تحاول أن ترفع رأسها وتدفع بكتفها للأمام علّها ترى، تفشل لكنها تفلح في معرفة ما هنالك، تنظر إليّ بذعر بينما تصرخ وتلطم خديها:
-          هل صار لي إتبْا يا (فاطمة)... هل صار لي إتبْا؟!!

ابتلعت الكلمة في حلقي.. كيف يمكن أن أقول: نعم يا (آسيا)، وتسكنه الضفادع أيضًا.

أميل عليها لتهدئتها، في حين تقف ذبابة على وجهي، وفي أقل من ثانية يمتد لسانًا من خدّها يلتقط الذبابة ويعود للداخل.

في الأيام التالية صار معتادًا أن ترى امرأة حدباء تخفي نصف وجهها بالوشاح وتهيم في أرجاء القرية منحنيةً نحو الأركان، ومصدّرةً خدها المتضخم لأي حشرة عابرة. حينها لتعرف أنها أختي (آسيا).

هناك 57 تعليقًا:

  1. تعليقك كلمة واحدة بس في الجون يا هبة
    نورتيني وهستناكي دايما

    ردحذف
  2. صعبة اوى ياسالى
    بس فكرتها عبقرية
    تسلم ايدك

    ردحذف
  3. ميرسي يا دودو تسلميلي

    ردحذف
  4. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  5. Il est beau Merci

    ردحذف
  6. غير معرف21/9/11 20:58

    قصة جد قاسية

    ردحذف
  7. غير معرف13/10/11 12:45

    انا كتير حلوة و مغرورة و ما بدي يصير معي هيك

    ردحذف
  8. كاتيا13/10/11 12:48

    كتير بتبكي ها لقصة

    ردحذف
  9. غير معرف21/10/11 11:05

    قصة حلوة و قاسية جامد

    ردحذف
  10. غير معرف10/11/11 14:29

    حقيقة..قساوة..الدنيا تدور
    كلمات خطرت على بالي وانااهم بقراءة هذه القصة الى الامام دوما يا ايتها النجمة المتألقة
    Mask Storm

    ردحذف
  11. السلام عليكم

    صدق الله العظيم اذ قال

    ( لا تفرح ان الله لا يحب الفرحين )

    - الاخت الفاضله انا زائر جديد لهذا الموقع فهل الموقع يحتوى على قصص واقعيه ام انها
    قصص مؤلفه
    لاننى دخلت الموقع عن طريق موقع ما وراء الطبيعه
    فاعل خير

    ردحذف
    الردود
    1. اهلا بحضرتك نورت المدونة لا القصص دي من تأليفي لكن لو مستوحاة من قصة حقيقية بشير لكدا في القصة

      حذف
    2. غير معرف18/9/13 11:53

      من آيات
      الى فاعل خير

      ده فعل خير ولا نشر للجهل وتضليل كلمات الله وتشويه صورته العظيمة استخفر الله
      يعني نطبل شوية تخلف يا اخواني
      نبطل نفسر كتاب الله بمزاجنا ومزاج شيوخ الاموال
      الآية دي مقصود بيها الشماتة
      معقول ربنا سسبحانه وتعالى بيكره يشوف الإنسان سعيد , بيكره يشوفه بيضحك
      ما ربنا اللي خلق الورد وخلق الفراشة وخلق المشاعر جواما
      مش هيكون ظالم وديكتاتور ويؤذي كل من ابتسم

      خلاص بقا انضجوا تعلموا تقروا وتتثقفوا علشان تبطلوا تلحقو بالتخلف والتفسيرات الباطلة
      يالهوي قال ربنا أمرنا ما نضحكش
      ............ اختي سالى احييكِ على القصة المشوقة
      والعبرة بالغرور والتجريح فالناس
      وليس كما ظن المتوهمون ان البعرة في اناه سعيدة بجمالها
      من حقنا ان نحب أنفسنا و نرضى لجمالنا ونثقف بنفوسنا
      لكن ليس من حقنا جرح أحد والتعالى بكلمات شريرة

      شكرا والى الامام

      حذف
  12. رائع يا سالي ... استمرّي

    ردحذف
  13. ايه الفجر ده مفيش تكمله للقصه , بس احب اهنيكي علي ابداعك

    ردحذف
  14. غير معرف24/1/12 23:22

    قصة جميلة و رائعة

    ردحذف
  15. غير معرف5/2/12 09:14

    حلو

    ردحذف
  16. غير معرف6/4/12 12:49

    هى القصص دة حقيقى

    ردحذف
  17. غير معرف10/4/12 02:53

    ما الحكمه من هذه القصه ؟؟؟

    ردحذف
  18. غير معرف21/7/12 13:26

    حلوة اوي ياسالى

    ردحذف
  19. روجينا21/7/12 13:29

    ميرسية علي القصة الجميلة بس صعبة شوية

    ردحذف
  20. غير معرف28/7/12 05:51

    بجد قصص تاخد العقل ميرسى اوى يا سالى

    ردحذف
  21. gamila awy aywa ked heya dey elkesas

    ردحذف
  22. fatma gul1/8/12 17:29

    قصه صعبه اوى

    بس تسلمى :)

    ردحذف
  23. غير معرف22/9/12 20:37

    قصةلاتصدق

    ردحذف
  24. غير معرف27/10/12 10:01

    لارةو

    ردحذف
  25. غير معرف27/10/12 10:02

    كما تدين تدان

    ردحذف
  26. غير معرف20/12/12 15:06

    dark stories to tell in the dark

    ردحذف
  27. غير معرف20/12/12 15:07

    ارجو الرد ياسالي هل هذه القصص من تاليفك حقا

    ردحذف
    الردود
    1. ايوة يا افندم من تأليفي

      حذف
  28. غير معرف20/12/12 15:08

    يعني حتى نفس الصوره

    ردحذف
  29. شكرا جزيلا لكل التعليقات الجميلة نورتوا المدونة وانا اسفة جدا على التأخير في الرد

    ردحذف
  30. ندا احمد9/1/13 20:05

    القصة دى بجد جميلة اوى جددا ويارب يا سالى تنجحى فى اعمالك دايما

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا يا ندا انتي اللي جميلة قوي

      حذف
  31. غير معرف22/2/13 22:26

    صراحه قصصك مرره رووعه وقمه بس كنت بسئلك قصصك تباع في مكتبات المملكه العربيه السعودية

    ردحذف
  32. متشكرة قوي انا ان شاء الله قريب أنزل اماكن التوزيع في الدول العربية

    ردحذف
  33. غير معرف4/3/13 00:01

    هاى ياسولى معلشى إنى غبت عن القرأة بس أنا بجد كنت مشغوله شويه أنتى وحشتينى أوى والقصه حلوى أوى أوى
    رنا

    ردحذف
    الردود
    1. انتي وحشتيني اكتر يا رنا ونورتي المدونة مش تغيبي عني تاني بقى

      حذف
  34. غير معرف8/3/13 00:57

    raw3a 2ela al2mam 25tee :)

    ردحذف
  35. غير معرف6/4/13 12:54

    ي سلام والله ما شاء الله عليك

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا جزيلا نورتنا يارب كمان القصص الجديدة تعجبك

      حذف
  36. شكرا علي القصة بس مكانش من المفروض التعرض للذات الالاهية بالاستهزاء علب السنة شخصيات القصة

    ردحذف
  37. خالدعبود ودقلبي8/11/13 21:58

    انا بحب القصص ياسالي مزيد من القصص المشوقه

    ردحذف
  38. جميله يا سالى قوى .. عجبتنى .. بس تصنيفى للقصه دى ( تشويق ) و دى حاجه برده ان مفتقدها ..
    بس السؤال هنا ..
    البثره المقصوده هنا فى الجسد و لا فـ الروح .. كلاهما يعيبان الانسان ؟؟؟

    ردحذف
  39. غير معرف12/5/14 20:29

    حرام عليكى ياسالى
    قصه جميله جدا
    بس اكتر حته قشعرتنى ان الاتب بتسكنه الضفادع
    ذنبى فى رقبتك بقى هههههههه

    ردحذف
  40. غير معرف30/6/14 23:57

    يا الهي الرجل العجوز و حش اوي اه اه اه اه اه اه اه ربنا يسامح الي كتب القصه

    ردحذف
  41. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  42. حلوة جدا ومعناها جميل جدا بس نفسى فى قصة منك رعب مباشر يعنى تتفهم ع طول

    ردحذف
  43. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  44. يمكنك الحصول على المزيد من القصص و الافلام الرعب و لكن قبلها تعرف على تأثيرها من هنا.. http://www.ahmedadham.com/2016/01/blog-post.html

    ردحذف
  45. غير معرف21/4/16 22:31

    جميله اسلوبك يهبل بجد ممتازه

    ردحذف

إذًا، ماذا ترى؟
أسرِع، لا يمكنني الانتظار

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...