الثلاثاء، 17 مارس، 2009

التي تحتضن الوسادة كل ليلة



لازلتِ تحبين (ساهر)، أليس كذلك؟

تذكرين كلمته إليكِ: "للأبد!" فتسيل دموعك على الوسادة، قبل أن تضمينها وتنامي..

هل كان من الضروري أن تفترقا.. لاشك أنه كان حتميًا ليس للأسباب التي تعرفينها ولكن لسبب وحيد: أنه ليس نصيبك!

أنتِ فتاة مدهشة مع ذلك لا أحد يملاً أفقك سوى (ساهر).. (ساهر) أيضًا فتى مدهش مع ذلك يحتمي مثلك بوسادة كل ليلة: يناديها باسمك، ويتشبث بها طوال الليل.

هل فكرتِ أنه والحال هكذا لماذا لا يتم الإحلال: أن تحضن وسادتك وسادته وتحضنين أنتِ (ساهر)؟ إن أكثر ما تتمنينه في الدنيا أن تصير هذه الوسادة التي بين يديكِ: (ساهر).

في تلك الليلة، وصل بكِ التوق منتهاه. ضممتِ الوسادة جدًا جدًا، لو أنها (ساهر) لتألم من قوة الضمة.. أما آخر ما توقعتِه فعلاً أن تسمعي للوسادة ذاك الأنين.

أطلقتِ سراحها: توقف الأنين. فتّشتِ الغرفة جيدًا: لا شيء. طردتِ الخزعبلات من رأسك وعدتِ تحتضنين الوسادة وتفكرين بـ (ساهر) حتى يقبل النوم قربانك.. لكنكِ أحسستِ تلمّس الوسادة حدود جسدك.. أصابتك الدهشة لا شك... لكن هل تنكرين أن قدرًا من السعادة أصابك؟

همستِ بصوت خافت:
"(ساهر)!"

سمعتِ صوتًا مكتومًا لم تميزيه.. لذا أبعدتِ الوسادة عن صدرك قليلاً وأعدتِ:
"هل هذا أنت؟"
"نعم"

فكرّتِ: "نعم؟!!!".. خطر ببالك الهذيان بالتأكيد، خطرت ببالك الأحلام، أنتِ أخذتِ أقراصًا منومة لأن النوم هو الشيء الوحيد الذي يبعدكِ عن التفكير في (ساهر)، أو بمعنى أدق، عن التفكير الواعي فيه، فلازل عقلك الباطن يذكره عن طريق الأحلام.. فلماذا لا يكون هذا حلمًا أو هلوسات؟

لو كان حلمًا فهو باهر الجمال، ولو كان هلوسة فهي جميلة كالحلم. هذا مفهوم.. لكن كيف الحال إن لم يكن حلمًا أو هلوسة؟

لا تريدين التفكير الآن، أعرف، تريدين خوض الحلم حتى النهاية، تريدين أن تستمعي لكل كلمة يقولها (ساهر)، وتستمتعين بها، ترأبين صدع الحرمان الذي كاد يهدم بنيانك... بدأتِ تسألينه كيف هو، إن كان لازال يحبك.. إن كان يحتضن وسادته كل ليلة مثلك..

كان يجيبك بكل التوق الذي اعتدتيه في كلامه.. قضيتِ ليلة رائعة.. ونمتِ نومًا هادئًا.. وبالرغم من أن نومك كان بلا أحلام، إلاّ أنكِ كنتِ متيقنة حين صحوتِ أنه كان حلمًا.

قفزتِ إلى الحمّام، ستجهزين سريعًا جدًا وتذهبي إلى الكلية حيث يمكنك أن تحظي بنظرة من (ساهر)، نظرة خاطفة، لا بأس.. نظرة مسروقة، ليكن. نظرة خلفية، جانبية، لن يقلل هذا من الأمر شيء.. أنتِ تحبينه من أي ’بروفيل‘

الكل كان يرتدي الأسود، كنتِ الوحيدة التي ترتدي المُلّون في الكلية، في حين أنتِ الوحيدة الأولى بالحزن. الكل علم بالأمر إلاّ أنتِ.. كانوا يخشون إخبارك... وها أنتِ تعرفين الآن... ألم يكن الأجدر بكِ أن تفكري بمنطقية من البداية؟

أمسكتِ ذراعيّ صديقتك بعنف:
"كيف هذا؟"
"تناول مجموعة من الأقراص المنومة، وقد ترك رسالة من كلمة واحدة: (للأبد!)"

عدتِ في حالة يرثى لها، لا داعي للوصف، أنا أعلم بكِ... أغلقتِ باب حجرتك، بدّلتِ ملابسك وأنتِ تتجنبين النظر إلى الوسادة.. كنتِ تفكرين في الكارثة التي ألمت بكِ.. لو أنصفتِ لقلتِ أن معكِ قتيلاً في هذه الغرفة.. لم تبكِ عينك دمعة واحدة.. أهذا ما كان يُنتَظر منكِ حين تعلمين بموت (ساهر)؟

جلستِ في إنهاك على كرسي.. فجاءتك الوسادة تركض على أربع.. صرختِ وانتفضتي واقفة حين وصلكِ صوت (ساهر):
"لماذا تتهربين مني؟"
"أنا لا أصدق ما يحدث"
"أنا وعدتك أن نظل معًا للأبد "

صرختِ:
"ماذا؟ أنت تمزح! أظل للأبد مع وسادة؟!!"

طرقت والدتك على بابك:
"تتحدثين مع من؟"

ارتبكتِ:
"لا أحد"

لماذا لم تلحظي ـ في غمرة اندهاشك ـ ذلك الجرح الذي سببته لـ (ساهر)؟ لماذا لم تقدري تضحيته من أجلك... أن يتخلى عن أحب شيء على قلب بشر: ’الحياة‘، من أجل أن يبقى معكِ للأبد.. ولو كوسادة..

لماذا تلومينه وقد حقق أمنيتك؟ ألم تتمني طويلاً لو كانت هذه الوسادة: ’(ساهر)‘.. إن لم تفعلي فقولي: "لا" الآن.. قولي: "لم أتمنَ"، وأنا أضمن لكِ الخلاص.

لكنكِ لن تقولي.. لأن أحدًا لم يتمنَ هذا مثلك.

حين جاء الليل وكان حتميًا أن تنامي كي لا تُجنّي، حملتِ الوسادة ببطء، ووضعتها على مقعد في الصالة، وأغلقتِ بابك.. لكنكِ سمعتِ طرقات لا تهمد على الباب، ولأنكِ خشيتِ أن يصحو والداك فتحتِ لها.

وعندما عدتِ إلى فراشك، جرت الوسادة وقفزت إليكِ، ثم خللت لها فراغًا في حضنك.. أتعرفين: لم تكن تريد أكثر من حضنك.

في الليلة التالية غيّرت الفراش، ذهبتِ للنوم مع أختك، لكنك لم تنمي من الطرقات على الباب طوال الليل، وفي الليلة التي تليها غيّرت الشقة.. ذهبتِ لزيارة عمتك والمبيت عندها.. ليلة، اثنتان، ثلاثة... ثم ماذا؟

عدتِ في النهاية، كان (ساهر) مُحطّم الخاطر تمامًا.. لم يحاول ملاحقتك.. لم يقل حتى كلمة. كنتما على طرفي الفراش.. كنتِ تشعرين بألمه لكنكِ لا تعرفين كيف تساعدينه، اقتربتِ قليلاً وقلتِ:
"أنا أحبك يا (ساهر)، لكن أريدك أن تتفهم ما أمر به"
"أنا أتفهم. أنا حاولت أن أفي بوعدي لكِ: أن نظل معًا للأبد لكن يبدو أنني فشلت"
"أنا جرحتك وتركتك تتأذى"
"أنتِ لا ذنب لكِ، أنا من أساء التقدير.. أعرف أنني أزعجك، وكما وعدتك من قبل ووفيت، أعدك الآن أن أكف عن إزعاجك للأبد، فقط لو تمنحيني ليلة أخيرة في حضنك"

ثم استدرك (ساهر):
"ليلة واحدة"

وقد قبلتِ عرضه، ليلة من الحديث في حضن (ساهر)، بعدها ينتهي هذا الكابوس للأبد. نعم، وسادة. لكن لا تنكرين أنها أكثر ما أحببتِ في الدنيا.

في الصباح أزاحوا الوسادة عن وجهك، فوجدوكِ مختنقة تحتها.. وقد تساءلوا طويلاً عن ذلك الدخيل الذي خنقك بوسادة ثم هرب.. أما أنتِ، فقد أيقنتِ أن (ساهر) وفّى بوعده من جديد وأنه منذ هذه اللحظة سيكف عن إزعاجك للأبد.

كانت الصدمة شديدة على والدتك، وقد أغلقت الحجرة زاجرة إخوتك من الدخول إليها، مع هذا لم تفهم أبدًا، في كل مرة دخلت إليها للتنظيف، سر التحام وسادتي السرير معًا بهذا الشكل، وفشل كل محاولات فصلهما.

لا (ساهر) رغب، ولا أنتِِ في ثوبك الجديد، أن تنفصلان عن بعض.. فلو كان (ساهر) أساء التقدير في المرة الأولى حين احتلت روحه الوسادة، فإنه أحسن التقدير في المرة الثانية حين دفع روحك إلى احتلال الوسادة الثانية.. وهذه المرة: صدق (ساهر) في أنكما ستبقيان معًا للأبد.

هناك 55 تعليقًا:

  1. غير معرف23/5/09 02:52

    قلمك يا سبدتى يبحث عن الحب الذى ندر وجوده فى هذا الزمان نتمنى ان نراه فى عالم الخيال على الاقل قصة رائعة وممتعة .

    ردحذف
  2. عمرو الشيخ26/6/09 06:18

    لا تعليق :))

    ردحذف
  3. صاحب الشخصية الغامضة، شكرا جزيلا على الكلمات الحلوة..

    عمرو..... شكرا جزيلا صاحب التعليق الغامض :)

    ردحذف
  4. امممممممم
    مش عارفه
    برضه غريبه
    الواحد كده يخاف يتمنى اى حاجه

    بس الصورة جميييييييلة ;)

    ردحذف
  5. انا عن نفسي مش بصدق في الامنيات اللي بتتحقق ولو اني بضطر استخدمها في الكتابة

    اللي عايز امنيته تتحقق يدعي ربنا، غير كدا هتتحقق فوق دماغه :) عن تجربة

    ميرسي يا جميل
    نورتي البلوج

    ردحذف
  6. ان هذه المجموعة اكثر من رائعه..ترتبط جميعها فى عقد لا يمكن فرطه مفتاحه يكمن فى المقدمه المبهرة..نشترى الارواح بالامنيات

    ردحذف
  7. تسلمي عزيزتي نرمين
    سعدت كثيرا بكسب صديقة مثلك
    نورت الصفحة

    ردحذف
  8. غير معرف13/7/09 01:17

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،

    ما شاء الله ! ما أروعها من فكرة ! أتساءل كيف خطرت هذه الفكرة على بالك ؟ بل كيف كتبتها بهذا الشكل الفني ؟

    ما عليش أنا كثير الأسئلة.. لكني أعبر فقط عن إعجابي بهذا الإبداع.. إلى الأمام.

    هذه قصة أتمنى أن تطالعيها..

    http://montada.com/showthread.php?t=515554

    رفعت خالد.

    ردحذف
  9. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    الحمدلله ان الفكرة عجبتك
    من دواعي سروري يا افندم :)
    وجاري قراءة المنزل 12
    وهقولك رأيي ان شاء الله
    لكن بتساءل ليه متنشرهاش في جروب الرعب وتسمع اراء الاصدقاء المهتمين بالرعب؟
    ياريت تنورنا هناك

    ردحذف
  10. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  11. ساهر الجهنمى ههههه لسه برضه رعب رومانسى على مستوى عالى :))
    سالى فيه قصة ليكى عرفت عنوانها بالصدفة ( عندما تحكى سلمى ) .. ممكن أحصل عليها ؟

    ردحذف
  12. غير معرف22/10/10 16:08

    حلوة جدا

    ردحذف
  13. غير معرف23/10/10 12:25

    حلوة اوى يا سالى
    بس مش عارف ليه حاسس بأنانية من ساهر
    بس بردو حلوة

    MOUSTAFA ROMIH

    ردحذف
  14. شكرا يا جماعة
    ياريت كل حد يسيب تعليق يعرفني بنفسه عشان تبقى علاقة ثنائية يعني انا كمان اتعرف عليكو

    الحقيقة يا مصطفى انا مش بصدر احكام ع الشخصيات لاني ساعتها مش هكتب
    لكن طبعا انت من حقك اي حاجة واللي تقوله يمشي :)))

    ردحذف
  15. pinky flower26/2/11 21:25

    اكثر من روعة

    ردحذف
  16. ميرسى ليكى يا سالى على القصة بصراحة اكثر من رائعه

    ردحذف
  17. غير معرف18/3/11 21:51

    يخرب بيتك يا ساهر

    ردحذف
  18. غير معرف24/3/11 17:39

    تحفه جميله جدا

    ردحذف
  19. رااااااائعة
    وشكلى كده هبقى مدمنة كتاباتك
    تسلم ايدك

    تحياتى /دينا عماد

    ردحذف
  20. رعب رقيق جدا يا سالي..
    يسلم قلمك

    ردحذف
  21. مش عارف ليه حاسس انها رومانسية أكتر منها مرعبة ^_^

    ردحذف
  22. رضوى5/6/12 05:59

    دى رومانسية اخر حاجة

    ردحذف
  23. غير معرف27/6/12 04:02

    والله روعه وحاله ويا هالساهر
    بس مو مرعبه رومنسيه فقط
    وخياليه (اخر حاجه)

    ردحذف
  24. غير معرف10/7/12 07:41

    بجد جميلة و انا بحب قصصك جدا
    انا بحب تأليف القصص و جربت اكتر من مرة بس عايزة حد يقوللي رأيه و يوجهني لو ممكن تساعديني لو وافقتي هابعتللك قصصي ....
    fatma

    ردحذف
  25. غير معرف28/10/12 12:06

    يا سلام على ده حب ياريت يبقى موجود فىى الحقيقه

    ردحذف
  26. غير معرف28/10/12 12:06

    علياء

    ردحذف
  27. علياء28/10/12 12:08

    دى رومانسيه ولا رعب ههههه

    ردحذف
  28. قلمك فيه روح حلوة تبعث فيما تخطينه
    برغم قلة كلماتك إلا أنها تروي قصصا عجزت صفحات عن روايتها
    رائعة وأغرمت بهذه القصة بالذات
    أبدعتي

    ردحذف
    الردود
    1. تسلمي يا جميلة اسعدتيني وقوليلي رأيك في باقي القصص

      حذف
  29. غير معرف14/12/12 09:02

    قصة رائعة .. أشعر دائما بالأسى والتأثر تجاة قصصك .. لن أنسى قصتك ولو أنطوى الزمن ..

    القادم ليلا ..

    ردحذف
    الردود
    1. دي حاجة تسعدني ان القصص تسيب أثر فيك واتمنى دايما تتابعني شكرا جزيلا

      حذف
  30. انابجد مش عارفة اقول يه دى قصة مافيش زيها جميلةجدا بجد عجبتنى اوى اوعدك ياسالى انى مش هانساهاابدا مع كل اعجابى بالقصة واحترامى ليها

    ردحذف
    الردود
    1. ايه الكلام الجميل دا يارب اكون قد الكلام الجميل دا وتتابعني دايما

      حذف
  31. شكرا جزيلا لكل التعليقات الجميلة نورتوني ويارب دايما شغلي يعجبكو

    ردحذف
  32. غير معرف19/2/13 13:39

    انا بحب القصص دة ممكن يا سالي تعلميني اذاي اكتيهم بيقين

    ردحذف
  33. تقي السيد محمود حمادة عبداللة حمادة19/2/13 13:42

    ردي علي بسرعة يا سالي

    ردحذف
  34. الحقيقة يا تقى انا مش عارفة ممكن اقولك ايه يعني اكتبي اللي انتي حاساه واقري عن تقنيات الكتابة اكيد هتفيد وبالتوفيق ان شاء الله

    ردحذف
  35. تقي السيد محمود حمادة عبداللة حمادة20/2/13 20:29

    يا سالي انا حولت كتير بس بسراحة مش ادرة استوعب القصص دي خالص فاءنا محتاجة حد يفهمني ويخليني استوعب ازاي اكتبم بيقين وعيزة ابقا زيك كدا مش بحسدك علي فكرة بسم اللة ماشاء اللة عليكي ولو مش حتقضري مفيهاش اي حاجة خالص وربنا يوفاءني ويوفاني

    ردحذف
  36. تقي السيد محمود حمادة عبداللة حمادة20/2/13 21:15

    سالي ردي عليا بسرعة عشان عيزة ارف رايك في الموضوع دة و سدءيني انا مستنية رايك بكل شوق

    ردحذف
  37. تقي السيد محمود حمادة عبداللة حمادة25/2/13 22:38

    سالي ارجوكي رودي عليا بسرعة عشان انا حسافر فرنسا اريب حوالي كدة الاسبوع الجي فردي عليا بسرعة

    ردحذف
    الردود
    1. ازيك يا تقى انا رديت عليكي قبل كدا انتي لازم تقري كتير وتعملي محاولات كتابة تتعلمي منها وتقري عن تقنيات الكتاية وربنا يوفقك ان شاء الله

      حذف
  38. تقي السيد محمود حمادة عبداللة حمادة26/2/13 15:17

    شكرا يا سالي ودي بردة حاجة خاصة بيكي وانتي حرة انا مش حاقدر اغصب عليكي وعموما انا اتشرفت بمعرفتك مع اني مكلمتش معاكي كتير بس بردو اتشرفت بمعرفتك و اني اتكلمت مع واحدة عندة خبرة ذيك و انا اسفة لو ازعجتك بكلامي وعموما انا متشكرة اوي

    ردحذف
  39. غير معرف5/3/13 18:08

    Its very amizng story but its also funy becuase i cant amagen apello ran after me

    ردحذف
  40. very nice

    ردحذف
  41. غير معرف8/5/13 23:44

    nice

    ردحذف
  42. غير معرف17/5/13 13:51

    روععععععععععععه جميل

    ردحذف
  43. غير معرف16/7/13 08:04

    قصة مشوقة لاكن انصحك بتبسيط قصصكي تحتاج لتركيز عالي لمسايرة القصة انصحك بتبسيط وشكرا

    ردحذف
  44. غير معرف4/9/13 20:10

    it's very nace

    ردحذف
  45. غير معرف2/1/14 16:42

    روعععععععععععععععععععععععععععععععععععععععة بجد

    ردحذف
  46. غير معرف2/6/14 15:07

    حلوه مره مشكورين الف شكر مني لكم

    ردحذف
  47. غير معرف8/8/14 05:41

    مشكوره سيدتي علا هاذي ايل افكار الجميله العفويه

    ردحذف

إذًا، ماذا ترى؟
أسرِع، لا يمكنني الانتظار

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...