الأربعاء، 14 أكتوبر، 2009

كائنات خرافية تسمى كتاب الرعب


من ضمن الظواهر الغامضة في العالم ثمة ظاهرة تسمى: ’كتاب الرعب‘، وهذه الظاهرة بدأت في القرن الثامن عشر في الغرب، ووصلتنا متأخرة ككل شيء، لكنها حين وصلت لم نستقبلها استقبالاً حافلاً لا إعلاميًا ولا نقديًا، ولا تناولناها بالتحليل. وفي المحاولة الأولى لدراسة الظاهرة لوحظ على أفراد الظاهرة اشتراكهم في عدة صفات:


1. إنهم مذعورون
لا يغرنّك أنهم يكتبون الرعب، إنهم يخافون إلى حد أن يصدّروا مخاوفهم للآخرين، أو بمعنى آخر، يبيعونهم إيّاها. فمن ناحية يتخلصون منها، ومن ناحية يلصقونها بآخرين، والطريف أننا نحن الآخرون الذين يشترون المخاوف ويدفعون في المقابل أيضًا
(ستيفن كينج)، ملك أدب الرعب، يقول: "إننا بقدر ما نتحدث عن هذه الأشياء بقدر ما نتفادى آثارها السلبية"، وهو يؤمن أنه بكتابته الرعب إنما يصنع حوله دائرة تمثل الحدود الآمنة التي لا يمكن للشرور أن تتجاوزها. (كينج) كان طفلاً خوّافًا، استطاع أن يحتفظ بمخاوف طفولته، ويستقيها في أعماله فيما بعد.
و د. (أحمد خالد توفيق)، رائد أدب الرعب العربي، لم يكن أشجع من (كينج). كان يهاب كل الأشياء، وكانت أقسى مخاوفه فكرة: ’أن يموت والده‘، وذات مرة، وبنفس منطق التخلص من المخاوف كتب كل مخاوفه في ورقة ثم دس بها في فراغ بجدار المدرسة، ومضى. وبالرغم من أنه شعر بتحسن، لكنه إلى اليوم لا يملك جرأة السير جوار ذاك الجدار.
(ستيفن كينج) ينام متلفحًا بالغطاء ولا يمكن أن يبدي ساقه العارية من تحته إذ يخشى أن تمتد يد باردة فتمسك بها. كما ينام والنور مضاء، وعندما يسألونه يتحجج بـ: "كي أكتب الخواطر وأسجل الأحلام التي تزورني". لكننا نعرف الآن لماذا يفعل.



2. إنهم غرباء الأطوار
مستحيل أن تقنعني بالعكس، إنهم غرباء الأطوار، غرباء الأطوار، ويمكنني أن أقولها ألف مرة!
بالله لماذا تنزل فتاة جميلة للمدعوين إلى حفل ميلادها في تابوت؟ لماذا تفعل إحداهن ذلك إلا إذا كانت كاتبة رعب وتسمى (آن رايس)!؟
إنها في الوقت ذاته فظّة تصد المعجبين ولا تجد حرجًا في أن تنعت القاريء بالغباء إذا ما أبدى رأيًا سلبيًا في قصصها.
(ستيفن كينج) كذلك ليس على ما يرام.. هل ينفق أحدهم أمواله من أجل شراء شاحنة ثم يحرقها؟ لقد تنازل عن أية تعويضات عن الإصابة التي تعرض لها إثر الاصطدام بالشاحنة مقابل أن يشتريها ويحرقها، ثم يحتفل بذكرى إحراقها كل عام تخلصًا من الثقل النفسي للحادثة. المصادفة العجيبة أن سائق الشاحنة يدعى (براين سميث) وهو نفس اسم إحدى شخصيات رواياته.
وقد صرحت زوجة (كينج) أنه يعيش مع الأشباح، وأنها هي مصدر إلهامه بالقصص المريعة التي يكتبها، حيث تقص له حكاياتها التي أردتها أشباحًا.
وبالرغم من إمكانية النظر إلى التصريح السابق باعتباره شائعة، إلاّ أن حتى الشائعات التي يتم إطلاقها عن أفراد الظاهرة موضع الدراسة غريبة مثلهم. فبالمثل أطلق زوج (شيرلي جاكسون) شائعة مشابهة حين قال أن زوجته تمارس السحر، وكان يهدف إلى الترويج لرواياتها. تلك المساعدة التي لم تتقبلها (شيرلي) وأغضبتها، فقررت أن تنفيها في كتابها التالي.
و(شيرلي جاكسون) كاتبة رعب يندر أن تسمع عنها لأنها لا تجري لقاءات صحفية ولا تجيب عن أي استفسار حول قصصها ولا ترد على رسائل القراء بالمجمل، وقد ضايقها جدًا أن لاقت إحدى قصصها صدىً واسعًا، وحفزت آلاف القراء لمراسلة الصحيفة التي نُشِرت بها.
أما د. (أحمد خالد توفيق) فلا أقدر على قول شيء عنه، فقط أخبركم أنه مسح رواية كاملة من رواياته (أسطورة العلامات الدامية) بعد تمام كتابتها وقبل نشرها لأنه شعر بعدم جدوى الكتابة، هكذا مسح الرواية من حاسبه، ثم استخدم برنامجًا ليمسحها سبع مرات متتالية حتى لا يفكر ثانية في استعادتها. لذلك حين هدأت ثورته لم يتمكن فعلاً من استعادتها، فاضطر إلى كتابتها من جديد.



3. إنهم رومانسيون
إنهم لُطاف حالمون، تشبيهاتهم ساحرة، ولغتهم شاعرية. إنهم يثيرون ذعرك برقة حتى لتندهش حين تنهي القراءة: كيف ارتعبت مع هذه الرقة؟
إن أديب الرعب الأشهر وأبا القصة القصيرة بالمجمل (إدجار آلان يو) كان شاعرًا. وكانت قصائده مفرطة الكآبة كما كانت قصصه.
و(ماري شيللي) كانت فتاة رقيقة في التاسعة عشرة من عمرها وزوجة لشاعر حين كتبت (فرانكنشتاين).
أما (برام ستوكر) صاحب (دراكيولا) فقد كتب قبلها وبعدها روايات رومانسية. حتى إن روايته: (ممر الثعبان) يصعب معرفة تصنيفًا لها فبعض المراجع تصنفها رواية رومانسية، والبعض يصنفها رواية رعب.
ولعل تفسير ذلك اهتمام أغلب أفراد الظاهرة بالرعب القوطي، وهو نوع من الرعب يندرج تحت المدرسة الرومانسية، ويمكن تعريفه بأنه الرعب مضاف إليه عنصر الرومانسية، ويدور هذا النوع من الرعب في أجواء خاصة مثل القلاع والقصور المظلمة والبروق والرعود والأمطار وأضواء الشموع ويتناول النفوس المعقدة والمجهول.
ويرى كاتب الرعب الكويتي (ماجد القطامي) أن ثمة عامل مشترك بين الرومانسية والرعب، فكلاهما يتعامل مع الإنسان في أوهن حالاته: الحب، والخوف. ويضعانه في حالة من الاستسلام.
أما د. (أحمد خالد توفيق) فيرى أن العنصر المشترك بين الرومانسية والرعب هو: ’الهروب‘.. فكلاهما هروبًا من الواقع إلى عوالم خيالية، سواء كانت حالمة، أو مرعبة.




4. إنهم بؤساء
إنهم صالحون لإذابة قلب الحجر، ولديهم خبرات طفولة مريعة. ولعل أكثرهم بؤسًا (إدجار آلان بو) حيث مات والده، ثم ماتت والدته في عمر العامين، وأصيبت زوجته بالسل من ثم ماتت دون أن يملك ثمن علاجها، أو كفنها. ومن قبلها: ماتت فتاتان أحبهما.
وكان (بو) يكتب للتربح، ويشارك في المسابقات طمعًا في قيمة الجائزة، وبالرغم من إبداعاته العديدة مات معدمًا. (هـ. ب. لافكرافت) أيضًا مات مفلسًا، بعكس (كينج).
(كينج) المليونير الذي يعمل كاتبًا وتزيد أرباحه كل ساعة، والذي لا يكف لحظة عن المطالبة بأرباحه، لم يكتب أبدًا من أجل المال، وإنما للاستمتاع. في طفولته انفصل والده عن والدته، وقيل له أن والده ذهب لشراء سجائر، غير أنه لم يسمع قط أنه عاد. في روايته (قلوب في أطلنطس) نجد نموذج الطفل الذي يعيش مع والدته بلا أب، ويتعلق بنزيل كأب بديل. وفي طفولته أيضًا رأى (كينج) صديق له يُدهس تحت القطار.. تلك الخبرة التي اعترف أنه لم ينسها قط.
(دين كونتز) كذلك عانى من قسوة والده مدمن الكحوليات، و(ماري شيللي) التي ماتت والدتها في صغرها، بالضبط لم يغفر لها والدها هذا، ألا يمكن النظر لمسخ (فرانكنشتاين) الذي أنتجته، باعتباره طفل غير مرغوب فيه من قِبل والده؟
إنها تملك مخاوف حول إمكانية إنجابها ثانية بعدما ماتت طفلتها، ألا يمكن اعتبار المسخ مولودًا بلا أم، في رحم ذكوري هو المعمل، وبعد تجارب استمرت لتسعة أشهر كفترة حمل؟
(جى. كى. رولينج) صاحبة سلسلة (هاري بوتر)، طردها زوجها من البيت وطلقها، وبصعوبة استطاعت ضم حضانة ابنتها، وكانت تقترض لتتمكن من العيش، وحين كتبت (هاري بوتر) عرضتها على اثني عشر دار نشر كلها رفضتها، والدار الثالثة عشر نشرتها على أن تختصر اسمها إلى الحروف الأولى لأنها لا تثق أن القاريء سيقبل على قصة أطفال تكتبها امرأة.. والآن، هي أول سيدة مليارديرة من الكتابة.
إنهم بؤساء، نعم، لكنه ذلك البؤس الذي تتمناه إن ضمنت أن تنتج إبداعهم.



5. إنهم لا بأس بهم.. لا بأس بهم.
__
نُشر بمجلة الكتابة من هنا

هناك 26 تعليقًا:

  1. سبحان الله
    مكنتش اعرف انهم بيخافو بجد

    ردحذف
  2. سالى..
    المقال أكتر من رائع ..تصنيف و معلومات جامده جدا جدا..
    عقبال ما تلاقى حد بيكتب اسمك كده ضمن كتاب قصص الرعب العباقرة دول...ويحكوا عن غرابة أطوارك ;)
    تسلم ايدك :):)

    ردحذف
  3. مقال رائع يا سالي

    ردحذف
  4. شكرا لمرورك يا محمد

    متشكرة قوي يا اباندي على متابعتك للبلوج وسعيدة بيها قوي

    شكرا يا مواطن

    ردحذف
  5. انتى بقى رومانسيون و لا لا بأس بهم :))

    ردحذف
  6. غير معرف2/9/10 00:14

    منتدى رعب

    http://almotcity.co.cc/mot/

    ردحذف
  7. عصام :)))) ياريت ابقى زيهم بفتكر السندريلا (هو احنا قدهم وللا احنا زيهم)
    نورت مدونتي المتواضعة ويارب اشوفك زيهم واحسن كمان

    ردحذف
  8. بسام9/2/11 02:42

    تحياتى ليك أستاذة سالى .. الحقيقة انا لسة مقرتش أحد أعمالك الا انى عاشق لادب الرعب بكل انواعه .. وأتمنى لك التوفيق وان شاء الله نشوفك قريب مع كبار كتاب الرعب فى مصر

    ردحذف
    الردود
    1. متشكرة قوي يا استاذ بسام ان شاء الله اكون عند حسن ظنك وفي انتظار رايك في شغلي

      حذف
  9. اتمنىالك النجاح دائما

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا جزيلا وانا كمان

      حذف
  10. غير معرف28/2/11 10:09

    على فكرة رغم ان قصصك نسبيا جيدة فى الاسلوب الا ان النهاية فى كل قصة غير مكتملة وهذا يضعفها جدا لا توجد قصة واحدة لكى مكتملة النهاية اهو عجز فى السرد او توقف لخيالك لا تعجبنى اى نهاية فى اى قصة كلها مفتوحة كانكى تقولين استمرو بقرائة الشى الذى لم اعرف ختامة

    ردحذف
    الردود
    1. اهلا بحضرتك ههتهم اكتر بنهايات القصص ان شاء الله شكرا للتعليق

      حذف
  11. الرعب القوطي ادب جميل لكني رغم ذلك اكرة هوراس والبول اول مستخدم للرعب القوطي

    ردحذف
    الردود
    1. وايه رأيك في قصص المدونة

      حذف
  12. غير معرف30/1/13 23:20

    i like the horrer stories and films really

    ردحذف
    الردود
    1. وايه رأيك في القصص دي

      حذف
  13. :D رهيب المقال ده, انا بعشق حاجة اسمها ستيفن كنج و د احمد خالد توفيق عندى يمكن معظمهم كتبهم

    ردحذف
    الردود
    1. اللي انا هستلفهم منك :)))

      حذف
  14. Great article Sally, I am proud of your books. I have just one point to add; Rwoling is not mainly a horror author, she is a Fantasy author (Urban Fantasy as she mixed Fantasy with the real world) and she recently became mystery author...

    ردحذف
    الردود
    1. متشكرة قوي يا افندم دا شرف ليا الكلام دا ورولينج نموذج فظيع والناس الجمال دول دايما يدونا أمل إن تحقيق الاهداف مش مستحيل

      حذف
  15. غير معرف30/6/13 20:28

    بصراحة قصص الرعب زي علم النفس لما تتعمقي فيها تدخلي في عالمها

    استاذة تدرسني فسائلها الفصل هل كنت تودين ان تصبحي مدرسة فردت لا كنت اود ان اصبح دكتورة نفسية ولاكن من يتعمق في علم النفس يؤدي به ذالك الى الجنون

    وقصص الرعب ايضا ولاكن ليس الى الجنون بل للتهيات او روية الجن لانك قد امنت بهم فستراهم وسوف يقول الناس عنك مجنون

    ردحذف
  16. غير معرف30/6/13 20:29

    بصراحة قصص الرعب زي علم النفس لما تتعمقي فيها تدخلي في عالمها

    استاذة تدرسني فسائلها الفصل هل كنت تودين ان تصبحي مدرسة فردت لا كنت اود ان اصبح دكتورة نفسية ولاكن من يتعمق في علم النفس يؤدي به ذالك الى الجنون

    وقصص الرعب ايضا ولاكن ليس الى الجنون بل للتهيات او روية الجن لانك قد امنت بهم فستراهم وسوف يقول الناس عنك مجنون

    ردحذف
  17. غير معرف18/11/13 17:49

    هذا صحيح بس همه طيبن وقلوبهم بيظه بس العالم ظلمهم و عبرو عن مابداخلهم بهذه الكتابات انا اعتبرها اشياء عظيه و روعه ...... تحياتي كاتبة الرعب المبتدئه ^_^

    ردحذف
  18. غير معرف19/1/14 19:37

    ةلحطخعهàحنة كملانحخنادحخهنالان21541452تارخهعغ ب هيا 01235948

    ردحذف
  19. غير معرف12/2/15 23:23

    لا يمكن أن تجد الروائي أو كاتب يكتب نص سردي أو يرويه ما لم يعيشه منذ طفولته

    ردحذف

إذًا، ماذا ترى؟
أسرِع، لا يمكنني الانتظار

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...